The Makki and Madani Surahs in Chronological Order: al-Suyooti

In part of his celebrated manual of the Qur’anic sciences, Imam Jalal al-Deen al-Suyooti dedicated one part of his chapter on the Makki and Madani revelation to presenting several narrations from the salaf listing which surahs are Makki or Madani and the chronological order of their revelation. As you will see, we have organized some of these narrations into charts in an effort to better present this information:

وقد ورد عن ابن عباس وغيره عد المكي والمدني . وأنا أسوق ما وقع لي من ذلك ، ثم أعقبه بتحرير ما اختلف فيه . ـ

Some material has been transmitted from ibn ‘Abbaas and others listing the Makki and Madani surahs. I will start with what I have come across on this topic and then follow that up with some comments where differences occurred[1].

قال ابن سعد في الطبقات : أنبأنا الواقدي ، حدثني قدامة بن موسى ، عن أبي سلمة الحضرمي ، سمعت ابن عباس قال : سألت أبي بن كعب عما نزل من القرآن بالمدينة ؟ فقال : نزل بها سبع وعشرون سورة ، وسائرها بمكة . ـ

Ibn Sa’d mentioned in his al-Tabaqaat: … that Abu Salamah al-Hadhrami said: I heard ibn ‘Abbaas say: I asked Ubay ibn Ka’b about which surahs of the Qur’an were sent down in al-Madinah. He said, “Twenty-nine surahs were revealed there, and the rest were revealed in Mecca.”

وقال أبو جعفر النحاس في كتابه ” الناسخ والمنسوخ ” : حدثني يموت بن المزرع ، حدثنا أبو حاتم سهل بن محمد السجستاني ، أنبأنا أبو عبيدة معمر بن المثنى ، حدثنا يونس بن حبيب : سمعت أبا عمرو بن العلاء يقول : سألت مجاهدا عن تلخيص آي القرآن ، المدني من المكي ، فقال : سألت ابن عباس ، عن ذلك فقال : ـ [ ص: 57 ] سورة الأنعام : نزلت بمكة جملة واحدة ، فهي مكية إلا ثلاث آيات منها نزلن بالمدينة : قل تعالوا أتل [ 151 – 153 ] إلى تمام الآيات الثلاث ، وما تقدم من السور مدنيات . ـ ونزلت بمكة سورة الأعراف ويونس وهود ويوسف والرعد وإبراهيم والحجر والنحل . سوى ثلاث آيات من آخرها فإنهن نزلن بين مكة والمدينة ، في منصرفه من أحد . وسورة بني إسرائيل والكهف ومريم وطه والأنبياء والحج ، سوى ثلاث آيات هذان خصمان [ 19 – 21 ] إلى تمام الآيات الثلاث ، فإنهن نزلن بالمدينة . ـ وسورة المؤمنون والفرقان وسورة الشعراء ، سوى خمس آيات من آخرها نزلن بالمدينة : والشعراء يتبعهم الغاوون [ 224 ] إلى آخرها . ـ وسورة النمل والقصص والعنكبوت والروم ولقمان ، سوى ثلاث آيات منها نزلن بالمدينة : ولو أنما في الأرض من شجرة أقلام [ 27 – 29 ] إلى تمام الآيات . ـ وسورة السجدة ، سوى ثلاث آيات أفمن كان مؤمنا كمن كان فاسقا [ 18 – 20 ] إلى تمام الآيات الثلاث . ـ وسورة سبأ وفاطر ويس والصافات وص والزمر ، سوى ثلاث آيات نزلن بالمدينة في وحشي قاتل حمزة ياعبادي الذين أسرفوا [ 53 ] إلى تمام الثلاث آيات . ـ والحواميم السبع وق والذاريات والطور والنجم والقمر والرحمن والواقعة والصف والتغابن إلا آيات من آخرها نزلن بالمدينة . ـ والملك ون والحاقة وسأل وسورة نوح والجن والمزمل إلا آيتين إن ربك يعلم أنك تقوم [ 20 ] . ـ والمدثر إلى آخر القرآن إلا إذا زلزلت و إذا جاء نصر الله و قل هو الله أحد و قل أعوذ برب الفلق و قل أعوذ برب الناس فإنهن مدنيات . ـ ونزل بالمدينة سورة الأنفال وبراءة والنور والأحزاب وسورة محمد والفتح والحجرات والحديد وما بعدها إلى التحريم . ـ

In his book al-Naasikh wa’l-Mansookh, Abu Ja’far al-Nahhaas said: … that Abu ‘Amr ibn al-‘Alaa’[2] said: I asked Mujahid to give me a general outline of the Qur’an – which parts were Madani and which parts were Makki, so he replied: I asked ibn ‘Abbaas about that and he said:

○ Surah al-An’aam (06) was revealed all at once. It is Makki except for three ayaat which were revealed in al-Madinah:

قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ

Say: Come, I will recite … [6:151-153]

until the end of those three ayaat.

○ And the surahs which came before al-An’aam were madani surahs[3].

○ Surah al-A’raaf (07), Yunus (10), Hud (11), Yusuf (12), al-Ra’d (13), Ibrahim (14), al-Hijr (15), and al-Nahl (16) were all revealed in Mecca, except for the last three ayaat of surah al-Nahl [16:126-128] which were revealed between Mecca and al-Madinah as the Prophet was departing from the Battle of al-Uhud.

○ Surah al-Israa’ (17), al-Kahf (18), Maryam (19), Taha (20), al-Anbiyaa’ (21), and al-Hajj (22) were also all revealed in Mecca, except for the the three ayaat of surah al-Hajj:

هَـٰذَانِ خَصْمَانِ

These two adversaries … [22:19-21]

until the end of the three ayaat which were revealed in al-Madinah.

○ Likewise, surah al-Mu’minoon (23), al-Furqan (25), and al-Shu’araa’ (26) were all revealed in Mecca, except for the last five ayaat from:

وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ

And the poets – only the deviators follow them [26:224-227]

until the end which were revealed in al-Madinah.

○ Likewise surah al-Naml (27), al-Qasas (28), al-‘Ankaboot (29), al-Room (30), and Luqman (31) were all revealed in Mecca, except for three ayaat from surah Luqman which were revealed in al-Madinah:

وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِن شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ

And if whatever trees upon the earth were pens … [31:27-29]

until the end of those three ayaat.

○ Surah al-Sajdah (32) was also revealed in Mecca except for three ayaat:

أَفَمَن كَانَ مُؤْمِنًا كَمَن كَانَ فَاسِقًا

Then is one who was a believer like one who was defiantly disobedient? [32:18-20]

until the end of those three ayaat.

○ Likewise, surah Saba’ (33), Fatir (35), Yasin (36), Saffat (37), Sad (38), and al-Zumar (39) were all revealed in Mecca, except for three ayaat which were revealed in al-Madinah about al-Wahshi, the killer of Hamzah:

قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا

Say, “O My servants who have transgressed … [39:53-55]

until the end of those three ayaat.

○ Likewise, the seven Ha Meem surahs (40-46), Qaf (49), al-Dhariyaat (51), al-Toor (52), al-Najm (53), al-Qamr (54), al-Rahman (55), al-Waqi’ah (56), al-Saff (61), and al-Taghaboon (64) were all revealed in Mecca except for the end of surah al-Taghaboon (64:14-16) which was revealed in al-Madinah.

○ Likewise, al-Mulk (67), al-Qalam (68), al-Haqqah (69), al-Ma’aarij (70), Nooh (71), al-Jinn (72), and al-Muzammil (73) were all revealed in Mecca, except for two ayaat:

إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ

Indeed, your Lord knows that you stand … [73:20]

○ Likewise, surah al-Mudathir (74) until the end of the Qur’an was all revealed in Mecca, except for: al-Zalzalah (99), al-Nasr (110), al-Ikhas (112), al-Falaq (113) and al-Nas (114), which are all Madani surahs.

○ And surah al-Anfal (08), al-Tawbah (09), al-Noor (24), al-Ahzab (33), Muhammad (47), al-Fath (48), al-Hujurat (49), and from al-Hadeed (57) until al-Tahreem (66) were all revealed in al-Madinah.

هكذا أخرجه بطوله ، وإسناده جيد ، رجاله كلهم ثقات من علماء العربية المشهورين . ـ

This was how he reported it in its full length, and its chain of narration is good; all the men in the chain are trustworthy narrators from among the well-known Arabic scholars.

وقال البيهقي في ” دلائل النبوة ” : أنبأنا أبو عبد الله الحافظ ، أخبرنا أبو محمد بن زياد العدل ، حدثنا محمد بن إسحاق ، حدثنا يعقوب بن إبراهيم الدورقي ، حدثنا أحمد بن نصر بن [ ص: 58 ] مالك الخزاعي ، حدثنا علي بن الحسين بن واقد ، عن أبيه ، حدثني يزيد النحوي ، عن عكرمة والحسين بن أبي الحسن قالا : أنزل الله من القرآن بمكة : اقرأ باسم ربك ون ، والمزمل ، والمدثر و تبت يدا أبي لهب و إذا الشمس كورت و سبح اسم ربك الأعلى و والليل إذا يغشى والفجر ، والضحى ، و ألم نشرح والعصر ، والعاديات ، والكوثر ، و ألهاكم التكاثر و أرأيت و قل ياأيها الكافرون وأصحاب الفيل ، والفلق ، و قل أعوذ برب الناس و قل هو الله أحد والنجم ، وعبس و إنا أنزلناه ، والشمس وضحاها ، والسماء ذات البروج ، والتين والزيتون و لإيلاف قريش والقارعة ، و لا أقسم بيوم القيامة والهمزة ، والمرسلات ، وق ، و لا أقسم بهذا البلد ، والسماء والطارق ، و اقتربت الساعة وص والجن ويس والفرقان والملائكة وطه والواقعة وطسم وطس وطسم وبني إسرائيل والتاسعة وهود ويوسف وأصحاب الحجر والأنعام والصافات ولقمان وسبأ والزمر وحم المؤمن وحم الدخان وحم السجدة وحم عسق وحم الزخرف والجاثية والأحقاف والذاريات والغاشية وأصحاب الكهف والنحل ونوحا وإبراهيم والأنبياء والمؤمنون والم السجدة والطور وتبارك والحاقة وسأل و عم يتساءلون و والنازعات و إذا السماء انشقت و إذا السماء انفطرت والروم ، والعنكبوت . ـ

وما نزل بالمدينة : ويل للمطففين والبقرة وآل عمران والأنفال والأحزاب والمائدة والممتحنة والنساء و إذا زلزلت والحديد ومحمد والرعد والرحمن و هل أتى على الإنسان والطلاق ، و لم يكن والحشر ، و إذا جاء نصر الله والنور والحج والمنافقون والمجادلة والحجرات ، و ياأيها النبي لم تحرم والصف والجمعة والتغابن والفتح ، وبراءة . ـ

قال البيهقي : والتاسعة ، يريد بها سورة يونس . قال : وقد سقط من هذه الرواية : الفاتحة والأعراف وكهيعص ، فيما نزل بمكة . ـ

[Arabic text translated and presented in chart below]

قال : وقد أخبرنا علي بن أحمد بن عبدان ، أخبرنا أحمد بن عبيد الصفار ، حدثنا محمد بن الفضل ، حدثنا إسماعيل بن عبد الله بن زرارة الرقي ، حدثنا عبد العزيز بن عبد [ ص: 59 ] الرحمن القرشي ، حدثنا خصيف ، عن مجاهد ، عن ابن عباس أنه قال : إن أول ما أنزل الله على نبيه من القرآن اقرأ باسم ربك فذكر معنى هذا الحديث ، وذكر السور التي سقطت من الرواية الأولى في ذكر ما نزل بمكة ، وقال : وللحديث شاهد في تفسير مقاتل وغيره مع المرسل الصحيح الذي تقدم . ـ

al-Bayhaqi also said … on the authority of Mujahid that ibn ‘Abbaas said, “The first part of the Qur’an that Allah revealed to His prophet was surah al-‘Alaq” and then he mentioned the same meaning as this hadith including the surahs that were missing from the first narration in the midst of the Makki surahs.

And al-Bayhaqi also said: this hadith is supported by another found in the Tafsir of Muqatil and others, and it is sound despite being a mursal hadith, as has been mentioned before.

وقال ابن الضريس في ” فضائل القرآن ” : حدثنا محمد بن عبد الله بن أبي جعفر الرازي ، أنبأنا عمر بن هارون ، حدثنا عثمان بن عطاء الخراساني ، عن أبيه ، عن ابن عباس قال : كانت إذا أنزلت فاتحة سورة بمكة كتبت بمكة ، ثم يزيد الله فيها ما شاء ، وكان أول ما أنزل من القرآن اقرأ باسم ربك ثم ن ، ثم ياأيها المزمل ، ثم ياأيها المدثر ، ثم تبت يدا أبي لهب ، ثم إذا الشمس كورت ، ثم سبح اسم ربك الأعلى ، ثم والليل إذا يغشى ، ثم والفجر ، ثم والضحى ، ثم ألم نشرح ، ثم والعصر ، ثم والعاديات ، ثم إنا أعطيناك ثم ألهاكم التكاثر ثم أرأيت الذي يكذب ثم قل ياأيها الكافرون ثم ألم تر كيف فعل ربك ثم قل أعوذ برب الفلق ثم قل أعوذ برب الناس ثم قل هو الله أحد ثم والنجم ثم عبس ثم إنا أنزلناه في ليلة القدر ثم والشمس وضحاها ثم والسماء ذات البروج ثم والتين والزيتون ثم لإيلاف قريش ثم القارعة ثم لا أقسم بيوم القيامة ثم ويل لكل همزة ثم والمرسلات ، ثم ق ، ثم لا أقسم بهذا البلد ثم والسماء والطارق ثم اقتربت الساعة ثم ص ، ثم الأعراف ، ثم قل أوحي ، ثم يس ، ثم الفرقان ، ثم الملائكة ، ثم كهيعص ، ثم طه ، ثم الواقعة ، ثم طسم الشعراء ، ثم طس ، ثم القصص ، ثم بني إسرائيل ، ثم يونس ، ثم هود ، ثم يوسف ، ثم الحجر ، ثم الأنعام ، ثم الصافات ، ثم لقمان ، ثم سبأ ، ثم الزمر ، ثم حم المؤمن ، ثم حم السجدة ، ثم حم عسق ، ثم حم الزخرف ، ثم الدخان ، ثم الجاثية ، ثم الأحقاف ، ثم الذاريات ، ثم الغاشية ، ثم الكهف ، ثم النحل ثم إنا أرسلنا نوحا ، ثم سورة إبراهيم ، ثم سورة الأنبياء ، ثم المؤمنون ، ثم تنزيل السجدة ، ثم الطور ، ثم تبارك الملك ، ثم الحاقة ، ثم سأل ، ثم عم يتساءلون ثم النازعات ، ثم إذا السماء انفطرت ثم إذا السماء انشقت ثم الروم ، ثم العنكبوت ، ثم ويل للمطففين فهذا ما أنزل الله بمكة . ـ

[ ص: 60 ] وأما ما أنزل بالمدينة : سورة البقرة ، ثم الأنفال ، ثم آل عمران ، ثم الأحزاب ، ثم الممتحنة ، ثم النساء ، ثم إذا زلزلت ، ثم الحديد ، ثم القتال ، ثم الرعد ، ثم الرحمن ، ثم الإنسان ، ثم الطلاق ، ثم لم يكن ، ثم الحشر ، ثم إذا جاء نصر الله ، ثم النور ، ثم الحج ، ثم المنافقون ، ثم المجادلة ، ثم الحجرات ، ثم التحريم ، ثم الجمعة ، ثم التغابن ، ثم الصف ، ثم الفتح ، ثم المائدة ، ثم براءة . ـ

Ibn al-Dhurays said in al-Fadhaa’il al-Qur’an: … that ibn ‘Abbaas said, “If the beginning of a surah was revealed in Mecca it would be written down as a Makki surah, and then Allah would add whatever He wished to it. And the first part of the Qur’an that was revealed was … [and he began listing surahs as we have reproduced in the chart below].”

وقال أبو عبيد في ” فضائل القرآن ” : حدثنا عبد الله بن صالح ومعاوية بن صالح ، عن علي بن أبي طلحة ، قال : نزلت بالمدينة سورة البقرة وآل عمران والنساء والمائدة والأنفال والتوبة والحج والنور والأحزاب ، و الذين كفروا ، والفتح والحديد والمجادلة والحشر والممتحنة والحواريين – يريد الصف – والتغابن ، و ياأيها النبي إذا طلقتم النساء ، و ياأيها النبي لم تحرم والفجر والليل ، و إنا أنزلناه في ليلة القدر ، و لم يكن ، و إذا زلزلت ، و إذا جاء نصر الله ، وسائر ذلك بمكة . ـ

In Fadhaa’il al-Qur’an, Abu ‘Ubayd mentioned that both Abdullah ibn Salih and Mu’awiyah ibn Salih reported that ‘Ali ibn Abi Talhah said:

The surahs revealed in al-Madinah were:

(02) al-Baqarah, (03) Aal ‘Imran, (04) al-Nisaa’, (05) al-Ma’idah, (08) al-Anfal, (09) al-Tawbah, (22) al-Hajj, (23) al-Noor, (33) al-Ahzab, (47) Muhammad, (48) al-Fath, (57) al-Hadeed, (58) al-Mujadalah, (59) al-Hashr, (60) al-Mumtahinah, (61) al-Saff, (64) al-Taghaboon, (65) al-Talaaq, (66) al-Tahreem, (89) al-Fajr, (92) al-Layl, (97) al-Qadr, (98) al-Bayyinah, (99) al-Zalzalah, and (110) al-Nasr.

All the rest were revealed in Mecca.

وقال أبو بكر بن الأنباري : حدثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي حدثنا حجاج بن منهال نبأنا هشام ، عن قتادة ، قال : نزل في المدينة من القرآن : البقرة وآل عمران والنساء والمائدة وبراءة والرعد والنحل والحج والنور والأحزاب ومحمد والفتح والحجرات والحديد والرحمن والمجادلة والحشر والممتحنة ‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌والصف والجمعة والمنافقون والتغابن والطلاق ، و ياأيها النبي لم تحرم إلى رأس العشر ، و إذا زلزلت ، و إذا جاء نصر الله ، وسائر القرآن نزل بمكة . ـ

Abu Bakr al-Anbari said … that Qatadah said:

The surahs revealed in al-Madinah were:

(02) al-Baqarah, (03) Aal ‘Imran, (04) al-Nisaa’, (05) al-Ma’idah, (09) al-Tawbah, (13) al-Ra’d, (16) al-Nahl, (22) al-Hajj, (23) al-Noor, (33) al-Ahzab, (47) Muhammad, (48) al-Fath, (49) al-Hujurat, (57) al-Hadeed, (55) al-Rahman, (58) al-Mujadalah, (59) al-Hashr, (60) al-Mumtahinah, (61) al-Saff, (62) al-Jumu’ah, (63) al-Munafiqoon, (64) al-Taghabun, (65) al-Talaaq, (66) al-Tahreem up until the 10th ayah, (99) al-Zalzalah, and (110) al-Nasr.

And the rest of the Qur’an was revealed in Mecca.

قال أبو الحسن بن الحصار في كتابه ” الناسخ والمنسوخ ” : المدني باتفاق عشرون سورة ، والمختلف فيها اثنتا عشرة سورة ، وما عدا ذلك مكي باتفاق . ثم نظم في ذلك أبياتا ، فقال : ـ

In his book, al-Naasikh wa’l-Mansookh, Abu’l-Hassan ibn al-Hassaar said, “There are twenty surahs which are agreed to be Madani, twelve that are differed over, and the rest are Makki by consensus.” He then presented this information in some lines of poetry, saying:

يا سائلي عن كتاب الله مجتهدا وعن ترتيب ما يتلى من السور وكيف جاء بها المختار من مضر
صلى الإله على المختار من مضر وما تقدم منها قبل هجرته وما تأخر
في بدو وفي حضر ليعلم النسخ والتخصيص مجتهد يؤيد الحكم بالتاريخ
والنظر تعارض النقل في أم الكتاب وقد تؤولت الحجر تنبيها لمعتبر
أم القران وفي أم القرى نزلت ما كان للخمس قبل الحمد من أثر
ـ [ ص: 61 ] وبعد هجرة خير الناس قد نزلت عشرون من سور القرآن في عشر
فأربع من طوال السبع أولها وخامس الخمس في الأنفال ذي العبر
وتوبة الله إن عدت فسادسة وسورة النور والأحزاب ذي الذكر
وسورة لنبي الله محكمة والفتح والحجرات الغر في غرر ثم الحديد
ويتلوها مجادلة والحشر ثم امتحان الله للبشر وسورة فضح الله النفاق
بها وسورة الجمع تذكار لمدكر وللطلاق وللتحريم حكمهما والنصر
والفتح تنبيها على العمر هذا الذي اتفقت فيه الرواة له وقد تعارضت
الأخبار في أخر فالرعد مختلف فيها متى نزلت
وأكثر الناس قالوا الرعد كالقمر ومثلها سورة الرحمن شاهدها مما تضمن
قول الجن في الخبر وسورة للحواريين قد علمت ثم التغابن والتطفيف
ذو النذر وليلة القدر قد خصت بملتنا ولم يكن بعدها الزلزال
فاعتبر وقل هو الله من أوصاف خالقنا وعوذتان ترد البأس بالقدر
وذا الذي اختلفت فيه الرواة له وربما استثنيت آي من السور
وما سوى ذاك مكي تنزله فلا تكن من خلاف الناس في حصر
فليس كل خلاف جاء معتبرا إلا خلاف له حظ من النظر

O you who is asking about the Book of Allah, seeking to know the order of its surahs
and how to choose the right position from the wrong

Ask Allah to help you know the right from wrong;
which parts came before the Hijrah and which parts came later on

as well as what was revealed in the country or the city, in order to know what was abrogated
or later specified, as the judge refines his skills with some knowledge of history

One finds conflicting reports about surah al-Fatihah
but surah al-Hijr leads us to know what is correct[4]

Umm al-Qur’an [al-Fatihah] was revealed in Umm al-Qurra [Mecca]
and the Basmallah before al-Hamdulillaah is not a part of the surah

After the hijrah of the best of creation
twenty surahs were revealed over the course of ten years

Four of the Seven Long surahs are the first of them
Then the fifth of five is surah al-Anfal with its striking verses

Then, if treating surah al-Tawbah as its own surah, it is the sixth
Then comes surah al-Noor and surah al-Ahzab

Then the clear surah Muhammad, then al-Fath
Then al-Hujurat and al-Hadeed

Following that is al-Mujadalah, then al-Hashr
Then al-Mumtahinah and surah al-Munafiqoon

Then al-Jumu’ah, then al-Talaaq and al-Tahreem
and then al-Nasr, which alerted the Prophet to his impending death

These are the surahs that are agreed to be Madani
But there have been differing reports regarding some others

There are disagreements as to when surah al-Ra’d was revealed
but most say that it is Makki, and likewise with al-Rahman

As evidenced by what the Jinn said about it
Likewise with al-Saff, as you know, and then al-Taghaboon and the warnings of al-Mutaffifoon

Surah al-Qadr and its special promise for this ummah
as well as al-Bayyinah and al-Zalzalah – which you should take as a warning!

Also there is al-Ikhlaas, a surah describing our Creator
and al-Falaq and al-Nas, repelling harm as decreed

Those are the surahs with conflicting narrations
and perhaps within surahs there are ayaat that are exceptions

And everything else that was revealed is Makki
with no disagreements about that position

And not every disagreement is worthy of consideration
only those disagreements which stand on a good foundation

[al-Itqaan fee ‘Uloom al-Qur’an 1/56-61]

[1] Translator’s Note: The current translation is limited to the first part of al-Suyooti’s promise, i.e. that he would begin by listing the narrations he had come across from the salaf on this topic. As for the second part of his promise, i.e. the follow-up comments about differences of opinions, then al-Suyooti made this into a separate section which may be translated in the future.

[2] Translator’s Note: Abu ‘Amr ibn al-‘Alaa’ al-Basri [d. 154 AH] was one of the seven famous reciters of the qiraa’aat, i.e. al-Dowri ‘an Abi ‘Amr and al-Sousi ‘an Abi ‘Amr.

[3] Translator’s Note: It would appear that ibn ‘Abbaas meant the large surahs before surah al-An’aam and not surah al-Fatihah, as he is recorded elsewhere as saying that surah al-Fatihah is a Makki surah.

[4] Translator’s Note: Imam al-Baghawi discusses this point in this article: The Names and Revelation of Surah al-Fatihah: Tafsir al-Baghawi

To learn more about the Makki and Madani revelation, see our Makki and Madani Series

To explore explanations of these surahs, visit our Tafsir by Surah guide

See also: Makki and Madani Series Part 3 – Characteristics: al-Suyooti

See also: What the Memorizer of the Qur’an Ought to Know: Makki ibn Abi Taalib

See also: The Proper Place of Asbaab al-Nuzool in Understanding the Qur’an: Imam al-Sa’di

Advertisements

2 thoughts on “The Makki and Madani Surahs in Chronological Order: al-Suyooti

  1. Pingback: Makki and Madani Series Part 3 – Characteristics: al-Suyooti | Tulayhah

  2. Pingback: What the Memorizer of the Qur’an Ought to Know: Makki ibn Abi Taalib | Tulayhah

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.