“We Record What They Have Put Forth and Their Traces”: Tafsir al-Sa’di

In the beginning of surah Yasin, Allah informs us:

إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَىٰ وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ ۚ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُّبِينٍ

Indeed, it is We who bring the dead to life and We record what they have put forth and their traces, and We have enumerated all things in a clear register. [36:12]

In his explanation of the Qur’an, sheikh ‘Abd al-Rahman al-Sa’di wrote the following regarding this ayah:

إنا نحن نحيي الموتى أي: نبعثهم بعد موتهم لنجازيهم على الأعمال، ونكتب ما قدموا من الخير والشر، وهو أعمالهم التي عملوها وباشروها في حال حياتهم، وآثارهم وهي آثار الخير وآثار الشر، التي كانوا هم السبب في إيجادها في حال حياتهم وبعد وفاتهم، وتلك الأعمال التي نشأت من أقوالهم وأفعالهم وأحوالهم، فكل خير عمل به أحد من الناس، بسبب علم العبد وتعليمه أو نصحه، أو أمره بالمعروف، أو نهيه عن المنكر، أو علم أودعه عند المتعلمين، أو في كتب ينتفع بها في حياته وبعد موته، أو عمل خيرا، من صلاة أو زكاة أو صدقة أو إحسان، فاقتدى به غيره، أو عمل مسجدا، أو محلا من المحال التي يرتفق بها الناس، وما أشبه ذلك، فإنها من آثاره التي تكتب له، وكذلك عمل الشر، ولهذا: ( من سن سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة، ومن سن سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة ) . ـ

إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَىٰ

Indeed, it is We who bring the dead to life …

meaning: We resurrect them after they have died in order to recompense them for their deeds.

وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا

… and We record what they have put forth …

of both good and evil, and that is referring to the deeds that they enacted and entered into during their lifetimes.

Continue reading

Advertisements

Differing Levels of Merits for Certain Surahs and Ayaat: al-Lajnah al-Daa’imah

The Permanent Committee for Islamic Research and Fataawaa of the Kingdom of Saudi Arabia [al-Lajnah al-Daa’imah] received the following question:

سؤال : هل صحيح أن قراءة وتلاوة بعض سور القرآن وتدبرها لها أجر وفضل كثير ومميزات عن السور الأخرى، كسورة يس؟ وما هي هذه الفضائل؟ ـ

Question: Is it true that some surahs of the Qur’an, such as surah Yaasin, have greater reward and more merits and distinction for reading, reciting, and contemplating them than others? And what are these virtues?

 جواب : التفاضل بين آيات القرآن الكريم وسوره ثابت في السنة المطهرة، كفضل الفاتحة وآية الكرسي وسورة الإخلاص وغيرها، مع اعتقاد أن الجميع كلام الله حقيقة، وهذا التفاضل لما تشتمل عليه بعض السور والآيات من المعاني التي اختصت بها، ومع ورود السنة أيضًا ببيان هذه الأفضلية، فإن هذا التفضيل سبيله التوقيف ولا مجال فيه للاجتهاد، وأما سورة ( يس ) على الخصوص فلا نعلم حديثًا صحيحًا عن النبي صلى الله عليه وسلم يخصها بشيء من الفضائل. والله أعلم. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. ـ

Response: Differing levels of virtues among the ayaat and surahs of the Qur’an is something authentically verified in the pure Sunnah, such as the merits of surah al-Fatihah, ayah al-Kursi, surah al-Ikhlaas, and others, while still believing that all of it is the literal speech of Allah.  Continue reading

A Clarification on Warnings in the Qur’an: Imam al-Shinqitee

Imam Muhammad al-Ameen al-Shinqitee mentioned the following point in his book specifically authored to address any supposed contradictions or difficult passages of the Qur’an:

قوله تعالى : [ إِنَّمَا تُنذِرُ‌ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ‌ وَخَشِيَ الرَّ‌حْمَـٰنَ ] الآية {يس 11} . ـ

Allah’s statement:

إِنَّمَا تُنذِرُ‌ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ‌ وَخَشِيَ الرَّ‌حْمَـٰنَ بِالْغَيْبِ ۖ فَبَشِّرْ‌هُ بِمَغْفِرَ‌ةٍ وَأَجْرٍ‌ كَرِ‌يمٍ

You can only warn one who follows the message and fears the Most Merciful unseen. So give him good tidings of forgiveness and noble reward. [36:11]

ظاهرها خصوص الإنذار بالمنتفعون به . ـ ونظيرها قوله تعالى : [ إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرُ‌ مَن يَخْشَاهَا ] {النازعات 45} . ـ

What it outwardly apparent is that this is a specific warning to those who would benefit from it. And its parallel is Allah’s statement:

إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرُ‌ مَن يَخْشَاهَا

You are only a warner for those who fear it (i.e. the arrival of the Hour) [79:45]

وقد جاءت آيات أخر تدل على عموم الإنذار ، كقوله : [ وَتُنذِرَ‌ بِهِ قَوْمًا لُّدًّا ] {مريم 97} ، وقوله : [ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرً‌ا ] {الفرقان 1} وقوله : [ فَأَنذَرْ‌تُكُمْ نَارً‌ا تَلَظَّىٰ ] {الليل 14} . ـ

But other ayaat have already come which demonstrate the generality of the warning, such as His statement: Continue reading