Ibn Mas’ood and Surahs al-Falaq and al-Nas

In efforts to spread doubts about the preservation of the Qur’an, some will cite reports that ‘Abdullah ibn Mas’ood did not consider Surahs al-Falaq [113] and al-Nas [114] – collectively known as the Mu’awidhatayn – to be part of the Qur’an. This is an issue which has been covered extensively by Islamic scholarship, including recently in a study devoted to this very topic by Dr. Waleed Muhammad al-Kandari (Director of the Tafsir and Hadith department in Kuwait University’s College of Sharee’ah) and Dr. Mubarak Sayf al-Hajiri (Instructor in the Graduate School and College of Sharee’ah at Kuwait University). In this work, the authors first compiled and examined all of the transmitted narrations on this topic, waded through the different statements of major scholars on this issue, and then summarized their findings. What follows is a translation of the last part of their discussion and their conclusions section:

وقال ابن كثير : “وهذا مشهور عند كثير من القراء والفقهاء : أن ابن مسعود كان لا يكتب المعوذتين في مصحفه ، فلعله لم يسمعهما من النبي صلى الله عليه وسلم ، ولم يتواتر عنده ، ثم لعله قد رجع عن قوله ذلك إلى قول الجماعة ، فإن الصحابة ، رضي الله عنهم ، كتبوهما في المصاحف الأئمة ، ونفذوها إلى سائر الآفاق كذلك ، ولله الحمد والمنة .”ـ

Ibn Kathir said:

This is something well-known among many of the reciters and scholars of fiqh, that ibn Mas’ood did not used to write the Mu’awidatayn (surahal-Falaq and al-Nas) in his mushaf. Perhaps this was because he did not learn them directly from the Prophet and they were not relayed to him at a level that he found sufficient for affirming them to be Qur’an. Then it seems that later he retracted this stance of his and agreed with the general opinion, for the Sahabah wrote both of these surahs in the ‘Uthmani Mushafs and sent them off to the different cities with those two surahs, and Allah is deserving of all praise.

وتعرض ابن حجر بهذه المسألة بكلام حسن ، نذكر بتمامه ، قال ابن حجر : وقد تأول القاضي أبو بكر الباقلاني في كتاب الانتصار وتبعه عياض وغيره ما حكى عن بن مسعود فقال لم ينكر بن مسعود كونهما من القرآن وإنما أنكر اثباتهما في المصحف فإنه كان يرى أن لا يكتب في المصحف شيئا الا إن كان النبي صلى الله عليه و سلم أذن في كتابته فيه وكأنه لم يبلغه الإذن في ذلك قال فهذا تأويل منه وليس جحدا لكونهما قرآنا وهو تأويل حسن إلا أن الرواية الصحيحة الصريحة التي ذكرتها تدفع ذلك حيث جاء فيها ويقول أنهما ليستا من كتاب الله نعم يمكن حمل لفظ كتاب الله على المصحف فيتمشى التأويل المذكور وقال غير القاضي لم يكن اختلاف بن مسعود مع غيره في قرآنيتهما وإنما كان في صفة من صفاتهما انتهى وغاية ما في هذا أنه أبهم ما بينه القاضي ومن تأمل سياق الطرق التي أوردتها للحديث استبعد هذا الجمع وأما قول النووي في شرح المهذب أجمع المسلمون على أن المعوذتين والفاتحة من القرآن وأن من جحد منهما شيئا كفر وما نقل عن بن مسعود باطل ليس بصحيح ففيه نظر وقد سبقه لنحو ذلك أبو محمد بن حزم فقال في أوائل المحلي ما نقل عن بن مسعود من إنكار قرآنيه المعوذتين فهو كذب باطل وكذا قال الفخر الرازي في أوائل تفسيره الأغلب على الظن أن هذا النقل عن بن مسعود كذب باطل والطعن في الروايات الصحيحة بغير مستند لا يقبل بل الرواية صحيحة والتأويل محتمل والإجماع الذي نقله إن أراد شموله لكل عصر فهو مخدوش وإن أراد استقراره فهو مقبول وقد قال بن الصباغ في الكلام على مانعي الزكاة وإنما قاتلهم أبو بكر على منع الزكاة ولم يقل إنهم كفروا بذلك وإنما لم يكفروا لأن الإجماع لم يكن استقر قال ونحن الآن نكفر من جحدها قال وكذلك ما نقل عن بن مسعود في المعوذتين يعني أنه لم يثبت عنده القطع بذلك ثم حصل الاتفاق بعد ذلك وقد استشكل هذا الموضع الفخر الرازي فقال إن قلنا إن كونهما من القرآن كان متواترا في عصر بن مسعود لزم تكفير من أنكرهما وأن قلنا إن كونهما من القرآن كان لم يتواتر في عصر بن مسعود لزم أن بعض القرآن لم يتواتر قال وهذه عقدة صعبة وأجيب باحتمال أنه كان متواترا في عصر بن مسعود لكن لم يتواتر عند بن مسعود فانحلت العقدة بعون الله تعالى ـ

Ibn Hajr took up this issue in such a nice way that we shall mention his entire text. Ibn Hajr wrote:

In his book al-Intisar, al-Qadhi Abu Bakr al-Baqilani interpreted the narrations regarding ibn Mas’ood – and his interpretation was also taken up by ‘Iyaadh and others – by saying: Continue reading

Points of Contrast Between Surah al-Falaq and Surah al-Nas

One of the valuable books of Badr al-Deen ibn Jamaa’ah (d. 733AH) was Kashf al-Ma’aani fee al-Mutashaabih min al-Mathaani, which focused on providing explanations for the slight differences in otherwise similar ayaat. In his discussion of surah al-Nas, ibn Jamaa’ah included the following notes:

مسألة: قوله تعالى: (بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ ) إلى آخر السورة. المستعان به في هذه ثلاث صفات، والمستعاذ منه شر واحد وهو: الوسوسة. وفى سورة الفلق: المستعاذ به بصفة واحدة، والمستعاذ منه أربعة أشياء؟ . ـ

Question: Allah’s statement:

بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَـٰهِ النَّاسِ

… in the Lord of mankind * the Master of mankind * the God of mankind [114:1-3]

until the end of the surah.

Here, there are three characteristics through which aid is sought and one evil against which protection is sought, which is the whispering of the shaytaan. But in surah al-Falaq, it is only one characteristic through which protection is sought but four things against which protection is sought. What is the significance of this? Continue reading