The Preservation of the Numbering of Ayaat in the Qur’an

Dr. Abdulrahman Al Shehri, professor of Quranic studies at King Saud University and director of Tafseer Center for Qur’anic Studies, wrote the following article regarding one of the German orientalists and the numbering of the ayaat of the Qur’an:

قام المستشرق الألماني جوستاف فلوجل بإصدار فهرس موضوعي لآيات القرآن الكريم سماه ( نجوم الفرقان في أطراف القرآن) حوالي عام 1257هـ وقصد من وراء هذه الفهرسة – بحسب رأي بعض الباحثين – إعادة ترتيب القرآن حسب الموضوعات، إذ إنه بهيئته التي جمعه عليها المسلمون غير مرتب ! وجاء بعده المستشرق ثيودور نولدكه فألف كتابه (تاريخ القرآن) الذي بناه على تلمس إعادة ترتيب سور القرآن على حسب نزولها ، وهذا موضوع كتب عنه الكثير من الموضوعات والبحوث التي أثبتت خطأ نولدكه الشنيع الذي وقع فيه ، والذي اعترف هو بنفسه أنه أنفق وقته في الجزم بنتائج ليس عليها أدلة ، وهو يعني بالذات مسألة إعادة ترتيب السور والآيات بحسب نزولها ، لعدم توفر أدلة تثبت أوقات نزول معظم السور والآيات بدقة تتيح ترتيبها بشكل متسلسل دقيق . ـ

The German Orientalist Gustav Flügel [d. 1870CE] set about producing a thematic concordance of the ayaat of the Qur’an entitled Nujoom al-Furqan fee Atraf al-Qur’an [Also entitled Concordantiae Corani Arabicae] around the year 1257AH [corresponding to ~1842CE]. According to some researchers, the objective behind this concordance was to reconstruct the chronology of Qur’an according to its subject matter, based on the idea that the ordering which the Muslims had unanimously agreed upon is disorderly!

Flügel was later followed by the Orientalist Theodor Nöldeke who authored the book, “The History of the Qur’an” which was built off this quest to reconstruct the ordering of the surahs of the Qur’an according to their order of revelation. There have been many books and studies written about this subject which have accepted Nöldeke’s terrible errors, errors which he himself admitted were just him spending his time coming to conclusions without any evidence to support them. Here he was referring precisely to the issue of reconstructing the order of the surahs and ayaat according to their chronological order of revelation without having access to those sources of evidence which could actually determine the precise time of revelation of most of the surahs and ayaat and could provide their chronological order in a precise and continuous manner.

والذي أحب الإشارة إليه هنا إلى أن المستشرق جوستاف فلوجل قد مهد لمشروعه في تأليف معجمه الموضوعي (نجوم الفرقان في أطراف القرآن) بطباعة مصحف كامل لكي يستعين به في معجمه ، فوقع في أخطاء فاحشة وكثيرة جداً في عد الآي ، فجعل ما ليس برأس آيةٍ رأسَ آية ، ووقع الخلل في معجمه بشكل ظاهر . ولذلك تحير الشيخ محمد فؤاد عبدالباقي عندما أراد ترجمة المعجم للعربية ، حيث وجد اضطراباً شديداً في ترقيم الآيات ، فلما تأمل في الأمر ظهر له أن فلوجل قد اعتمد على مصحفه الخاص المضطرب في الترقيم ، الذي يعتبر من أوائل نسخ القرآن المطبوعة في أوربا عام 1250هـ (1834م) تقريباً بعد طبعة البندقية عام 936هـ تقريباً. ويمكن الاطلاع على نسخة مصورة منه هنا وهي مطبوعة عام 1849م في الطبعة الثانية ربما ، حيث إن نجوم الفرقان له طبع بعده عام 1842م في ليبسك. ويمكن الاطلاع عليه من هنا . ـ

What I would like to draw attention to here is that the Orientalist Gustav Flügel paved the way for his authoring of the thematic concordance Nujoom al-Furqan fee Atraf al-Qur’an by first publishing a complete mushaf to aid him in making that concordance. In this mushaf, he made an enormous amount of egregious errors when it came to the numbering of ayaat, as he would make ayaat end in places where they did not actually end, which resulted in many evident faults in his concordance. Continue reading

Orientalists and the History of the Qur’an

Sheikh ‘Abd al-Rahman al-Shehri, one of the prominent contemporary scholars of the Qur’anic sciences and the founder of the Markaz al-Tafsir center, wrote the following on his personal website:

المستشرقون وتاريخ القرآن
Orientalists and the History of the Qur’an

اشتهرت عناية المستشرقين بنشر كتب التراث الإسلامي بشكلٍ عام، غير أن جانب تاريخ القرآن الكريم على وجه الخصوص وكتابته وجمعه قد لقي عناية خاصة، فأكثر من كتب في تاريخ القرآن -للأسف- من المستشرقين مثل: – ريتشارد بل في «مقدمة القرآن». – وليام مونتغمري واط. – ريجي بلاشير. – جون بيرتون. – آرثر جفري في «المفردات الأجنبية في القرآن»، ونشر كتاب «مقدمتان في علوم القرآن». – ثيودور نولدكه الألماني في كتابه «تاريخ القرآن»، ويعتبر كتابه من أشهر وأهم ما كتب في تاريخ القرآن. – جولد تسيهر. ـ

There is a well-known interest among the Orientalists in publishing the books of Islamic civilization in general, and in particular those books about the history, recording, and formalization of the Qur’an – subjects which they have devoted special attention to. In fact, many of the books regarding the history of the Qur’an are – unfortunately – products of the Orientalists. For example there is:

  • Richard Bell’s “Introduction to the Qur’an”
  • William Montgomery Watt
  • Régis Blachère
  • John Burton
  • Arthur Jeffery’s “The Foreign Vocabulary of the Qur’an”, and he also published “Materials For The History Of The Text Of The Qur’an: The Old Codices
  • The German Theodor Nöldeke’s “The History of the Qur’an”, which is considered to be one of the most well-known and most important books regarding the history of the Qur’an
  • Goldziher

وقد اعتنى هؤلاء المستشرقون بنشر الكثير من الكتب التي تبحث في القرآن الكريم وتاريخه، مثل: كتاب «التيسير» لأبي عمرو الداني، و«المقنع في رسم مصاحف الأمصار» مع كتاب «النقط» للداني، و«مختصر الشواذ» لابن خالويه، و«المحتسب» لابن جني، و«غاية النهاية» لابن الجزري في طبقات القراء، ولا تزال طبعته هذه هي المعتمدة! وكتاب «معاني القرآن» للفراء، وغير ذلك من الكتب التي تبحث في هذا الجانب من الدراسات القرآنية. ـ

These Orientalists have also given attention to publishing many of books which deal with the Qur’an and its history, such as: Continue reading