Clarification on the Ahruf and Qiraa’aat of the Qur’an: ibn Hajr

In his Saheeh, under the book of the Virtues of the Qur’an, Imam al-Bukhari included a long hadith of the dispute between ‘Umar and Hisham which ended with the Prophet saying:

إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ أُنْزِلَ عَلَى سَبْعَةِ أَحْرُفٍ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ

This Qur’an was sent down in seven ahruf [dialects], so recite whatever of it is easy for you.

[Saheeh al-Bukhari #4992]

In one part of his celebrated explanation of Saheeh al-Bukhari, al-haafidh ibn Hajr al-‘Asqalaani included the following valuable content regarding the ahruf [dialects] and qiraa’aat [modes of recitation] of the Qur’an, as well as important information about the number, canonization, and conditions for acceptance of the qiraa’aat, in his explanation of that hadith:

قال أبو شامة : وقد اختلف السلف في الأحرف السبعة التي نزل بها القرآن هل هي مجموعة في المصحف الذي بأيدي الناس اليوم أو ليس فيه إلا حرف واحد منها ، مال ابن الباقلاني إلى الأول ، وصرح الطبري وجماعة بالثاني وهو المعتمد . وقد أخرج ابن أبي داود في ” المصاحف ” عن أبي الطاهر بن أبي السرح قال : سألت ابن عيينة عن اختلاف قراءة المدنيين والعراقيين هل هي الأحرف السبعة ؟ قال : لا ، وإنما الأحرف السبعة مثل هلم وتعال وأقبل ، أي ذلك قلت أجزأك . قال : وقال لي ابن وهب مثله . ـ

Abu Shamah said:

The salaf differed regarding the seven ahruf in which the Qur’an was revealed: are all of the seven ahruf present in the mushaf that is in people’s hands today, or is it only one harf that we have? al-Baaqilaani leaned towards the first position, while al-Tabari and the majority of scholars explicitly stated the second, which is the generally-accepted position.

In Kitaab al-Musaahif, ibn Abi Dawud brings a report from Abu’l-Taahir ibn Abi’l-Sarh wherein he said,

“I asked ibn ‘Uyaynah about the differences between the reciters of al-Madinah and Iraq – are these the seven ahruf?” “No,” he replied, “the seven ahurf are only things like ‘approach’, ‘come here’ or ‘come on’.” Whichever one of those you say would suffice.”

And he also said:

ibn Wahb also told me something similar.

والحق أن الذي جمع في المصحف هو المتفق على إنزاله المقطوع به المكتوب بأمر النبي [ ص: 647 ] – صلى الله عليه وسلم – وفيه بعض ما اختلف فيه الأحرف السبعة لا جميعها ، كما وقع في المصحف المكي ” تجري من تحتها الأنهار ” في آخر ” براءة ” وفي غيره بحذف ” من ” وكذا ما وقع من اختلاف مصاحف الأمصار من عدة واوات ثابتة بعضها دون بعض ، وعدة هاءات وعدة لامات ونحو ذلك ، وهو محمول على أنه نزل بالأمرين معا ، وأمر النبي – صلى الله عليه وسلم – بكتابته لشخصين أو أعلم بذلك شخصا واحدا وأمره بإثباتهما على الوجهين ، وما عدا ذلك من القراءات مما لا يوافق الرسم فهو مما كانت القراءة جوزت به توسعة على الناس وتسهيلا ؛ فلما آل الحال إلى ما وقع من الاختلاف في زمن عثمان وكفر بعضهم بعضا اختاروا الاقتصار على اللفظ المأذون في كتابته وتركوا الباقي . قال الطبري : وصار ما اتفق عليه الصحابة من الاقتصار كمن اقتصر مما خير فيه على خصلة واحدة ، لأن أمرهم بالقراءة على الأوجه المذكورة لم يكن على سبيل الإيجاب بل على سبيل الرخصة . ـ

And the correct understanding is that everything in the mushaf is agreed to have been revealed by Allah – without any room for doubt about this – and written by the command of the Prophet, and that it contains some of the differences found between the seven ahruf but not all of them. For example, there is what comes at the end of surah al-Baraa’ [i.e. surah al-Tawbah] in the mushaf of Mecca:

تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ

… beneath which rivers flow [compare to 9:100] Continue reading